أخبار

الأنصاري للصرافة تتبرّع بمبلغ مليون دولار لصالح مركز كارتر

29 Mar 2015

دخلت كل من “الأنصاري للصرافة”، الشركة الرائدة في توفير خدمات التحويلات المالية وصرف العملات الأجنبية في دولة الإمارات العربية المتّحدة، و”مركز كارتر” (The Carter Center)، وهو مركز غير ربحي يُعنى بمكافحة الأمراض ونشر السلام والأمل حول العالم، مؤخراً في شراكة استراتيجية سيتم بموجبها مساعدة عشرات الآلاف من المحتاجين في البلدان النامية للحصول على خدمات الرعاية الصحية وتأمين سبل الوقاية من الأمراض المستعصية والمعدية. وبدورها، ستقوم “الأنصاري للصرافة” بتقديم مبلغ مليون دولار أمريكي لدعم برامج الوقاية والعلاج التي يوفّرها “مركز كارتر”. وتم توقيع الإتّفاقية يوم السبت 28 آذار/مارس الجاري في مقر “الأنصاري للصرافة” بدبي من قبل الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر مؤسس “مركز كارتر”، ومحمد علي الأنصاري، الرئيس التنفيذي لشركة “الأنصاري للصرافة”.

وفي معرض تعليقه على الشراكة، قال الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر مؤسس “مركز كارتر”: “نشكر “الأنصاري للصرافة” على هذه المساهمة القيّمة التي تعكس إلتزامها كشركة مسؤولة وحرصها الدائم على دعم المبادرات العالمية المتعلّقة بالرعاية الصحية والمساعدة في القضاء على الأمراض التي يمكن الوقاية منها مثل داء دودة غينيا”.

وبدوره، شدّد محمد علي الأنصاري، الرئيس التنفيذي لشركة “الأنصاري للصرافة”، على أهمية الشراكة الجديدة، قائلاً: “من المؤسف أن نرى العديد من الأرواح تزهق كل عام نتيجة الإصابة بأمراض معدية وعدم توافر العلاجات اللازمة للوقاية منها. ويمكن العمل على إنقاذ هذه الأرواح وخفض معدّلات الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض من خلال تحسين إدارة الأدوية، وتدريب الكوادر البشرية العاملة في مجال الصحة العامة، وتوفير المرافق الصحية الحديثة وعالية الجودة، وخاصة للأشخاص المحتاجين في الدول النامية والفقيرة. ونحن سعداء بالتعاون مع “مركز كارتر” لدعم الجهود الرامية في هذا الإطار من خلال التبرّع بمبلغ مليون دولار. وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع مسؤوليتنا الإجتماعية التي تعد جزءًا لا يتجزأ من رسالة الشركة. ونحن على ثقةٍ تامةٍ بأن هذا الدعم لـ”مركز كارتر” سيساعد آلاف المحتاجين من مختلف أنحاء العالم وممن يعيشون في بيئات غير صحية ولا تتوافر لديهم العلاجات الطبية الوقائية الأساسية”.

ويُذكر أن “مركز كارتر” الذي يدير منذ العام 1986 الحملة العالمية للقضاء على ثاني أكثر الأمراض إنتشاراً في العالم بعد مرض الجدري يُعنى بدعم العديد من القضايا الإنسانية والخيرية، بما في ذلك تحسين الرعاية الصحية. ويعد المركز رائداً في مجال محاربة الأمراض والقضاء عليها، مع التركيز بشكل خاص على مكافحة ستة أمراض يمكن الوقاية منها وهي داء دودة غينيا والعمى النهري والحثر (التراخوما) وداء البلهارسيا وداء الفيلاريا اللمفاوية والملاريا، وذلك من خلال المساهمة في رفع مستوى الوعي الصحي بين أوساط المجتمع الدولي واستخدام الوسائل العلاجية البسيطة ومنخفضة التكلفة. كما يعمل المركز أيضاً في مجال تعزيز مستوى الرعاية الصحية العقلية والنفسية.

ومن جهتها، تلتزم “الأنصاري للصرافة” بمسؤوليّتها تجاه المجتمع ودعم العديد من القضايا الإنسانية والمجتمعية العالمية. وكانت الشركة قد دخلت سابقاً في شراكة إستراتيجية مع “مؤسّسة بيل وميليندا غيتس للأعمال الخيرية” بهدف دعم الجهود الرامية إلى القضاء على مرض شلل الأطفال وعلاج أمراض المناطق المدارية المهملة والوقاية منها، وذلك عبر إتّفاقية مشتركة قام الطرفان بموجبها بالمساهمة مناصفةً بمبلغ 10 مليون دولار أمريكي. كما قدّمت “الأنصاري للصرافة” مبلغاً بقيمة 10 ملايين درهم اماراتي عبر إتّفاقية شراكة لمدّة خمس سنوات مع مؤسّسة “دبي العطاء” بهدف تحسين فرص حصول الأطفال على التعليم الأساسي السليم بغض النظر عن جنسهم أو عرقهم أو انتماءاتهم الدينية.